الهيئة القومية للطرق والجسور

بدأت في أوائل خمسينيات القرن الماضي كقسم بمصلحة الأشغال في وزارة الأشغال وتحولت إلى مصلحة الطرق والمطارات في العام 1973م وتم ترفيعها إلى المؤسسة العامة للطرق والكباري وكانت تتبع لوزارة النقل وفي العام 1981م أٌعِيدت تبعيتها لوزارة الأشغال ثم لوزارة النقل خلال الفترة من 1993م وحتى 1995م وهو العام الذي أعلن فيه ميلاد وزارة الطرق والاتصالات، وتم حل المؤسسة العامة للطرق والكباري بموجب سياسات التحرر الاقتصادي وقامت بدلاً عنها كل من :

أ- الهيئة القومية للطرق والجسور وهي الجهة السيادية الفنية التي تصمم وتشرف وتنوب عن الدولة وفقاً للمهام والاختصاصات المحددة بالقانون .

ب- الشركة الوطنية للطرق والجسور وهي شركة مساهمة عامة وشركة مقاولات . 

  و تم حلها أخيراً بقرار جمهوري و إلحاقها بالوزارة .