الطريق الدائرى الحلم يقترب أكثر.

دلالة المصطلح

وقيع الله حمودة شطة

الطريق الدائرى الحلم يقترب أكثر.

وقع يوم أمس الثلاثاء الموافق 26/ 6/ 2018 برئاسة بنك الشمال الإسلامى بالخرطوم كل من الهيئة القومية للطرق والجسور ممثلة لحكومة السودان من جهة ، والمدير العام لبنك الشمال من جهة أخرى ، وقع الطرفان على مشروع تمويل تشييد الطريق الدائرى أم روابة العباسية أبوجبيهة فى مساحة طولها 105 كيلومتر ، وذلك بحضور وتشريف حكومة ولاية جنوب كردفان بقيادة السيد والى ولاية جنوب كردفان الفريق أمن أحمد إبراهيم على مفضل ، والسيد رئيس المجلس التشريعى بالولاية المهندس السر عبدالرحيم توتو ، ونائب  رئيس المجلس التشريعى السيد حافظ عبدالرحمن آدم غريق ، ونائب الوالى وزير التخطيط العمرانى والموارد المائية الدكتور بابكر أحمد بابكر ،  والسادة وزراء المالية والزراعة ، وعدد من قيادات ولاية جنوب كردفان على رأسهم السيد وزير الثقافة الإتحادى الطيب حسن بدوى ، وعدد من قيادات الأحزاب ورجال الأعمال والشركات ، بين يدى حضور إعلامى كثيف من الصحافة ، والقنوات ومراسلى المواقع والإذاعات ،

وعدد من مواطنى ولاية جنوب جنوب كردفان ،  خاصة مواطنى  القطاع الشرقى المحليات الثمانى التى يمر بها الطريق ، وهى العباسية ، الرشاد أبوجبيهة ، قدير تلودى ، والليرى ، إضافة إلى محليتى  التضامن وأبوكرشولا ، اللتين لا يمر بهما الطريق مباشرة ، مما يقتضى الأمر معالجة من حكومة ولاية جنوب كردفان لربطهما بالطريق القومى ( الدائرى ) الذى يربط ولاية  شمال كردفان من جهة أم روابة بولاية جنوب كردفان عند مدخلها الشمالى محلية العباسية تقلى .

عدد من نواب القطاع الشرقى بالمجلس الوطنى والمجلس التشريعى الولائى حضروا مبكرين لشهود ومتابعة هذا الحدث الأهم بالنسبة لهم ولناخبيهم فى القطاع الشرقى ، حيث ظلوا يتعرضون لضغوطات شديدة من أهليهم فى القطاع الشرقى المحليات الثمانى ، بسبب هذا الطريق الدائرى القومى الحيوى الذى ظلت فكرته لا ترواح مكانها منذ أكثر من أربعين عاماً ، ودخل عشرات الموازنات  القومية فى إطار خطة الدولة العامة من حصة الطرق القومية وظل يخرج كل عام من الموازنة العامة صفر اليدين !! ، الأمر الذى أشعل غبنا وتزمرا واسعاً فى الولاية ، خاصة المحليات الشرقية التى تفتقر إلى التنمية والخدمات ، ومنها الطرق المعبدة والطرق الزراعية رغم ، أهميتها الاقتصادية الكبيرة فى مجالات الزراعة والغابات ( الصمغ العربى ) ، والثروة الحيوانية ، والموارد المعدنية ، والفواكه ( أبوجبيهة ، تجملا ، تاندك ، الفيض ، أم بركة ، الموريب) ، ولذلك حرص نواب القطاع الشرقى دكتور على إبراهيم ترك ، على محمد عبدالوافى ، محمد عمر عبدالله (الملا ) ، فضل السيد جبريل ، و نواب المجلس التشريعى عن الشرقية حافظ عبد الرحمن غريق ، وقيع الله حمودة شطة ، بيلو محمد صالح  ، إضافة إلى القيادى نايل أحمد آدم أول معتمد لمحلية  العباسية تقلى الذى تم فى عهده إفتتاح المرحلة الأولى من الطريق الدائرى العباسية الرشاد  فى فترة الوالى الأسبق أحمد هارون ، وحضر الإحتفال - أيضاً -  رئيس كتلة نواب جنوب كردفان بالهيئة التشريعية القومية خيرى القديل أرباب ، وعدد من نواب المجلس التشريعى الولائى منهم عبد الرحمن عبد الغنى جوهر رئيس لجنة التشريع وحقوق الإنسان بالمجلس ، وتقوى صديق الطاهر ، فهذا الحضور النيابى والتشريعى أشار إلى أهمية الحدث والمشروع الإستراتيجى .

بعد الساعة الثانية قبيل وصول الوالى الفريق مفضل إمتلأت القاعة المخصصة لمراسم التوقيع ، مما إضطر إدارة الهيئة القومية للطرق والجسور ، وبنك الشمال الإسلامى ( منظمو الإحتفال ) إلى تغيير القاعة إلى باحة البنك فى الطابق الأرضى التى وسعت الجميع.

الفريق مفضل والى جنوب كردفان ذكر فى كلمته أثناء مراسم التوقيع بعد شكره للسيد رئيس الجمهورية للرعاية ، وشكره للهيئة القومية للطرق والجسور وبنك الشمال الإسلامى لجهودهما التى بذلاها  ،  أن الطريق الدائرى طريق حيوى ، لذلك بنك الشمال الإسلامى فخور أن يساهم فى بنائه ، وقال الوالى هو مهم لمواطنى للولاية ، وبالأخص مواطنى المنطقة الشرقية هذا الحلم الذى استمر لفترة طويلة ، وقال هذا طريق حيوى اقتصادياً وسياسياً وأمنيا ، ولقضية السلام .

السيد المدير العام لبنك الشمال الإسلامى صلاح عبدالرحيم  أكد أن المنطقة الشرقية منطقة ذات أهمية اقتصادية كبيرة ، ولكنها أهملت لفترة طويلة من مشروعات التنمية الحقيقية  ، وأكد أن البنك سيبذل أكبر جهد لنجاح مشروع الطريق الدائرى الإستراتيجى .

الهيئة القومية للطرق والجسور ممثلة فى إدارة العلاقات العامة والإعلام ذكرت فى نبذة مقتضبة لها عن الطريق الدائرى ، أن من  أهدافه 1- يربط بين ولايتى شمال كردفان ، وجنوب كردفان بشبكة الطرق القومية .

2 - يكسر العزلة ، ويربط مناطق الإنتاج بمناطق الإستهلاك .

3 - يربط المحليات الشرقية بالطرق القومية .

4 - يشجع الإستثمار التعدينى والسياحة .

مساحة الطريق فى مرحلته الأولى من أم روابة إلى أبو جبيهة - كما ذكرت قبل قليل - 105 كلم ينقسم إلى قطاعين الأول بطول 63/4 كلم لشركة سريال للطرق والجسور ، والثانى بطول 41/6 كلم لشركة الكوبانى العالمية للحفريات والطرق والجسور ، وقد اشترط العقد على الشركات  تسعة أشهر لفترة التنفيذ بإجمالى تكلفة بلغت 314866096 فقط ثلاثمائة وأربعة عشر مليون وثمانمائة ستة و ستون ألفاً وستة وتسعون جنيه ، بضمان من وزارة المالية والتخطيط الاقتصادى ، وتمويل من بنك الشمال الإسلامى ، تحت إستشارية الهيئة القومية للطرق والجسور التى مثلها مديرها العام المهندس جعفر حسن آدم ، وسوف يتولى تنفيذ المشروع بنك الشمال الإسلامى فرع الخرطوم بقيادة الأستاذ عارف ، و ظهر مع طاقم بنك الشمال الإسلامى ابن المنطقة الشرقية  البار الأستاذ آدم يعقوب مدير بنك الشمال الإسلامى فرع السوق الشعبى السابق ، ونائب مدير الفرع بالرئاسة الحالى ، وهو من الكوادر المقتدرة ظل يعمل فى صمت ، ويتحلى بأخلاق رفيعة ، وأكد دكتور بابكر أحمد بابكر نائب الوالى وزير التخطيط العمرانى الأهمية الاقتصادية والإستراتيجية للطريق وربطه لمناطق الإنتاج المهمة فى الشرقية بأسواق الإستهلاك فى البلاد ، وسمى المشروع  (متبقى  الطريق الدائرى أم روابة أبوجبيهة ) ، وهو متبقى لم يكتمل بسبب الحماقة والتصرف غير المسؤول الذى أرتكبته الحركة الشعبية عام 2012م  عندما إعتدت على الشركة الصينية المنفذة للطريق وقتها ، وقد عد هذا التصرف من قبل  الحركة الشعبية جريمة نكراء فى نظر مواطنى الولاية والمنطقة الشرقية خاصة ، إذ أنها تسببت فى إيقاف مشروع قومى إستراتيجى كان سيخرج بالمنطقة إلى مرحلة النهضة الشاملة فى منطقة تعانى من غياب التنمية والخدمات الأساسية ، ومعزولة عن أجزاء البلاد خاصة فى فصل الخريف ، وهو تصرف يتنافى مع منطق توجه الحركة الشعبية التى  تدعى ، أنها جاءت وقامت من أجل المهمشين فى الوقت الذى تعطل فيه  مشروعات التنمية فى مناطق من تسميهم بالمهمشين ، الأمر الذى أسقطها فى نظر مواطنى المنطقة .

بهذا التوقيع بين الشركات المنفذة ، والهيئة القومية للطرق والجسور ، وبنك الشمال الإسلامى يكون الطريق الدائرى الحلم المنتظر قد إقترب من معانقة أشواق مواطنى المنطقة الشرقية المحليات الثمانى ، وقد أكد بنك الشمال الإسلامى والشركات المنفذة إستعدادهما التام ?نجاز المشروع فى وقته المضروب ، يقابل ذلك  إستعداد الولاية وجماهير المنطقة التام للتعاون وتسهيل المهمة هذا وقد رصدت أصداء إيجابية واسعة لهذا الحدث المهم فى الولاية والمنطقة الشرقية خاصة .

 

صحيفة الإنتباهة